إنهاء المرحلة الأولى من مشروع حراك بتنفيذ 20 لقاء تدريبي استهدف 125 مشارك\ة و9 مؤسسات قاعدية ومجموعة شبابية

إنهاء المرحلة الأولى من مشروع حراك بتنفيذ 20 لقاء تدريبي استهدف 125 مشارك\ة

و9 مؤسسات قاعدية ومجموعة شبابية

القدس – إجتاز مشروع دعم التغيير والقيادة الشابة في القدس “حراك” المرحلة الأولى من عُمر المشروع الذي يمتد لثلاث سنوات من شهر فبراير 2016 حتى شهر فبراير 2019، والتي تخللت  تنفيذ 20 لقاء تدريبي لخمسة مجموعات شبابية استهدف 125 مشارك\ة من مدينة القدس، تتراوح أعمارهم بين 20-30 عاماً، بالإضافة إلى تدريب 9 مؤسسات قاعدية ومجموعة شبابية من أجل تعزيز دورها المجتمعي ودعمها في تحديد أولوياتها ضمن مجتمعاتها. تنفذ مؤسسة الرؤيا الفلسطينية المشروع بالشراكة مع مؤسسة مساعدات الكنيسة الدنماركية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

بدأ تدريب خمسة مجموعات – أربعة منها في القدس وواحدة في ضواحي القدس – ضمن مشروع حراك في شهر آب من العام الماضي واستمرت التدريبات حتى نهاية شهر كانون الثاني من العام الجاري، حيث حصل كل المشاركين/ات على 20 لقاء تدريبي بواقع 100 ساعة تدريبية خلال هذه المدة، تناولت مواضيع متنوعة في مهارات الإتصال والتواصل، والنقد البناء، والمبادرات المجتمعية، والنوع الإجتماعي، والمناظرات، والأبحاث العلمية، والقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، والضغط  والمناصرة، والهوية الوطنية الجامعة، حيث هدفت هذه التدريبات إلى تنمية معرفة المشاركين حتى تساعدهم في تحقيق القيادة في مجتمعاتهم.

عمل المشاركين بعد الإنتهاء من مرحلة التدريبات على تنفيذ خمسة مبادرات مجتمعية، حيث جاءت هذه المبادرات نتيجة لعمل جاد قامت به المجموعات المشاركة وتوصلت لعدة أفكار وتم اختيار القضية الأكثر أهمية بناءً على احتياجات مجتمعاتهم. يقول المشارك علاء قطيش: “في الحقيقة حصلت على المعرفة في العديد من المواضيع المتنوعة مثل القانون الدولي والنوع الاجتماعي، لم أكن قد تناولتها في مسيرتي الجامعية”، وأضاف: “هناك فوائد كبيرة تعود علي من خلال مشروع حراك، في بعض الأحيان أشعر أنه مكمل لبعض الأمور التي احتاج معرفتها عن الواقع الإجتماعي الذي نعيشه”.

ومن ناحية أخرى، تم تدريب 9 مؤسسات قاعدية ومجموعة شبابية ضمن مشروع حراك، من أجل تعزيز دورها المجتمعي ودعمها في تحديد أولوياتها ضمن مجتمعاتها، بالإضافة إلى مساعدتهم في تطوير مبادراتهم ومشاريعهم وتزويدهم بالقواعد المعرفية اللازمة بالمواضيع الإجتماعية، والسياسية، والثقافية، والإقتصادية، حتى يتمكنوا من لعب دور فعال في مجتمعاتهم ومحيطهم، يذكر أن المؤسسات والمجموعات المشاركة في حراك هي: جمعية سوار، مجموعة لسا مش عارفين التطوعية، مجموعة ساند الشبابية، الجمعية الفلسطينية للرفق بالحيوان، نادي أبناء القدس، مركز فجر الحرية للثقافة والفنون، المركز النسوي – مخيم شعفاط، مركز راس العامود التعليمي، جمعية البستان سلوان، ومؤسسة ACT للدراسات والوسائل البديلة لحل النزاعات.

حصلت المؤسسات القاعدية والمجموعات الشبابية المشاركة في حراك على ورشة عمل في طرق التقديم لمنح ومشاريع، وستخضع لإجراءات تقديم منحة ضمن المشروع وسيتم اختيار المنح الفائزة من خلال لجنة متخصصة في اختيار المشاريع، وذلك من أجل تدعيم دور المؤسسات القاعدية في المناطق التي تعمل بها، ومن أجل مساعدتها في تحقيق التغير وخدمة المجتمع.

قامت العديد من المؤسسات الدولية والمحلية في المشاركة بتنفيذ تدريبات المشروع، حيث قام الصليب الأحمر بتقديم تدريبات للمشاركين والمؤسسات عن القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، كما قام المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية – مسارات بالإشراف على ندوة لمشاركي المشروع قاموا من خلالها بتقديم محاضرة عن واقع الشباب الفلسطيني ودورهم الإجتماعي والسياسي تجاه فلسطين، بالإضافة إلى مركز حملة، ومنتدى الجنسانية، وActionAid، والعديد من المدربين الفلسطينين في المجالات المستهدفة.