دعم خدمات التشغيل والتعليم التقني والمهني للشباب في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة ضمن مشروع بذور

دعم خدمات التشغيل والتعليم التقني والمهني للشباب في

الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة ضمن مشروع بذور

 

القدس – تعمل مؤسسة الرؤيا الفلسطينية بالشراكة مع مدرسة العروب الزراعية على تنفيذ مشروع بذور، والذي يأتي ضمن برنامج “تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل” والذي تنفذه GIZ، بالنيابة عن وزارة التنمية والتعاون الإقتصادية الفدرالية الألمانية، حيث يستهدف المشروع أكثر من 45 مشارك\ة تتراوح أعمارهم بين 15-29 سنة من “مناطق ج” في دورا، ويطا، والظاهرية.

يسعى مشروع بذور إلى دعم الخدمات التشغيلية والتعليم التقني والمهني في “مناطق ج”، وذلك من خلال تدريب المشاركين في المرحلة الأولى على المهارات الحياتية والتشغيلية في مواضيع القيادة واللإتصال والتواصل، والعرض، وادارة الوقت، وخدمة الزبائن، والتسويق، وأخلاقيات العمل، وفي المرحلة الثانية في مجالات الإنتاج النباتي والإنتاج الحيواني والتصنيع الغذائي.

بدأت المرحلة الأولى (النظرية) من المشروع في شهر شباط واستمرت لقرابة شهر ونصف، وقد إنتهت المرحلة الأولى ليدخل المشروع يوم السبت الماضي في المرحلة الثانية (العملية) وهي مرحلة بدء التدريبات في مجالات الإنتاج النباتي والإنتاج الحيواني والتصنيع الغذائي، حيث سيتلقى المشاركين 12 لقاء عملي يؤهلهم في الحصول على شهادة دبلوم في عملية التصنيع الغذائي والانتاج النباتي والحيواني، وذلك من أجل تأهيلهم للمشاركة في سوق العمل الفلسطيني وتوفير فرص عمل.

يقول منسق الجنوب في مؤسسة الرؤيا الفلسطينية عامر ضراغمة “إن هذه المشاريع هي بمثابة فرصة حقيقية لمن يشاركون فيها، لتكون بوابتهم نحو الوصول إلى فرص عمل في سوق العمل الفلسطيني”، وأضاف: “سوف نقوم من خلال التواصل مع الشركات الفلسطينية في مدينة الخليل بتوفير فرص عمل لقرابة 55 مشارك ومشاركة في المشروع فور انتهاءه”، تدل هذه المشاريع التنموية على أن هناك آليات عمل تؤدي بالمؤسسات إلى المساهمة المباشرة في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وخلق فرص عمل، وخاصة مع المؤسسات الشركاء في القطاع الخاصة من أجل عقد “يوم التوظيف” بالشراكة معهم.

يستهدف المشروع منذ البداية 55 شخصاً من العاطلين عن العمل، والمتسربين من المدارس، والأسرى المحررين من المناطق المستهدفة في المشروع، حيث أبدا المشاركون رغبةً كبيرة ودافعية عالية في التعلم والحاجة لخلق فرص عملهم الخاصة من خلال الاندماج في سوق العمل الفلسطيني، كما أبدا المشاركين\ات حرصهم والتزامهم الكامل في المشروع للحصول على شهادات مهنية معترف بها من مدرسة العروب الزراعية.