“سهرانين في النبي صموئيل” تسليط الضوء على واقع قرية النبي صموئيل وحياة سكانها

“سهرانين في النبي صموئيل”

تسليط الضوء على واقع قرية النبي صموئيل وحياة سكانها

 

نظمت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية أمسية على مدار يومين في قرية النبي صموئيل، عملت من خلالها على تشبيك العلاقات بين سكان القرية والزائرين من مناطق متنوعة في مدينة القدس، حيث أنه زار قرية النبي صموئيل خلال اليومين ما يقارب 400 فلسطيني من مدينة القدس، تعرفوا على واقع القرية وحياة سكانها. تأتي هذه الفعالية ضمن مشروع تمكين الذي تنفذه مؤسسة الرؤيا الفلسطينية بالتعاون مع اتحاد الكنائس السويسري.

تخللت أيام “سهرانين في النبي صموئيل” العديد من الأجزاء، فقد امتدت على مدار يومين من الساعة 06:00 – 09:00 مساءً، وقد احتوت على بازار، وأمسيات فنية وموسيقة، وعروض دمى. أما البازار فقد احتوى على مجموعة من الأكشاك والزواية المتنوعة من طعام واكسسوارات وحلي وتطريزات، بالإضافة إلى عروض مسرحية بالدمى للأطفال المشاركين في الأمسية بواقع عرضين في كل يوم. تم توفير الباصات للحضور في كل من بيت صفافا، وسلوان، ومخيم شعفاط.

ومن جهة أخرى، اشتملت الأمسية على عرضين رئيسين بواقع عرض في كل يوم، حيث كان عرض اليوم الأول للفنان موسى عباسي الذي قدم عرض موسيقي للمشاركين في الأمسية، أما في اليوم الثاني فقد قدمت مجموعة من الفنانين وصلات موسيقية بالإضافة إلى تأدية مجموعة من الأغاني الوطنية والتراثية. وقد قامت مؤسسة الحق بعرض فلم صورته سابقاً عن قرية النبي صموئيل يسلط الضوء على أبرز القضايا في القرية وواقعها من الناحية القانونية والحقوقية.

يهدف تمكين إلى تعزيز صمود الفلسطينيين في مدينة القدس وتحديداً في 5 مناطق وهي قرية النبي صموئيل، حي الخلايلة، سلوان، بيت صفافا، ومخيم شعفاط. إذ يستهدف المشروع أكثر من 10.000 فلسطيني من سكان المناطق المذكورة. يعمل تمكين على تعزيز صمود سكانها، وتفعيل الحياة الثقافية والهوية الفلسطينية فيها.

تساهم مؤسسة الرؤيا الفلسطينية من خلال مشروع تمكين في تحسين البنية التحتية لقرية النبي صموئيل، حيث أنها قبل تنظيم الأمسية قامت في بناء حديقة داخل القرية لأطفال وسكان قرية النبي صموئيل، كما أنها نظمت جولة للصحفيين الفلسطينيين لإطلاعهم على واقع الحياة في القرية وتسليط الضوء عليها، بالإضافة إلى تنظيم زيارتين لمجموعة من صناع القرار الفلسطيني في العديد من القطاعات لإطلاعهم على الأوضاع القائمة في القرية وتحمل مسؤولياتهم تجاه حقوق هذه المجتمعات.

يذكر أنه ضمن مشروع تمكين يتم العمل على تصميم وتطوير أوراق حقائق وإنفوغرافيك، وتطوير أبحاث صغيرة عن الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي في حي الخلايلة ومخيم شعفاط وسلوان، عقد ورشات عمل لبناء قدرات الفئات المشاركة في المناطق المستهدفة، والعمل على بناء تطبيق على الهواتف الذكية يحدد مسارات سياحية توعوية في فلسطين، بالإضافة الى إنتاج أفلام وثائقية، وإطلاق حملة إعلامية عن الوضع القائم في كل منطقة من المجتمعات المستهدفة، وتنظيم اجتماعات ضغط ومناصرة في المناطق المستهدفة.