“الرؤيا الفلسطينية” و”التعاون” تختتمان المدرسة الشتوية للتكنولجيا والعلوم

اختتمت مؤسستا الرؤيا الفلسطينية والتعاون سلسلة المخيمات الشتوية التي نفذتهما تحت عنوان المدرسة الشتوية “بريدج تيك”، واستهدفتا خلالها مئات الطلبة الفلسطينيين من معظم محافظات الضفة والقدس، في برنامج تدريبي تركز في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وسبل تطويع التقنيات الإلكترونية في مشاريع خدماتية مبتكرة.

فعلى مدار ثلاثة أسابيع، نظمت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية فعاليات المدرسة الشتوية التي أطلقتها ضمن مشروع بريدج بالشراكة مع مؤسسة التعاون، حيث استهدفت المدرسة في مراحلها الثلاث نحو مئتين وستين طالب وطالبة توافدوا للمعسكرات الشتوية من معظم المدن الفلسطينية، وخضعوا للبرنامج التدريبي المتخصص في مجال الابتكار التكنولوجيا .

وحول البرنامج التدريبي للمدرسة الشتوية أوضحت مديرة مشروع بريدج صبا جرار، أن اللقاءات التدريبية تركزت في مجال العلوم، والتكنولوجيا، والتقنيات الرقمية، والتفكير الناقد، ولغة الحاسوب والبرمجة التي استخدمها الطلبة في تشغيل أجهزة وأدوات، وابتكار مشاريع تقنية تقدم خدمات في مجالات الصحة، الزراعة والطاقة.

وأضافت جرار: “تضمنت المعسكرات الشتوية فعاليات ترفيهية، وأمسيات فنية، وعروض ثقافية لأفلام وقصص نجاح، ألهمت الطلبة بأفكار وأسهمت في تطوير أفكارهم الإبداعية”.

وعن نتائج المدرسة والمشاريع المبتكرة، قال المدرب في مجال التكنولوجيا والهندسة الكهربائية حامد بني عودة إن: “نتائج الطلبة كانت مبهرة، حيث أطلق الطلبة المشاركين في المدرسة الشتوية سبعين مشروعاً إلكترونياً صُمِمَ معظمها وفق نظام وبرنامج “الأردونيو”، وتنوعت المشاريع لتتضمن الرجل الآلي الذكي وأنظمة المنازل والمزارع الذكية، ومشاريع علمية تستخدم التقنيات الإلكترونية في فحص العلامات الحيوية للإنسان”.

وعبرت الطالبة في الصف التاسع غيدا حجاز من مدينة طولكرم عن فرحتها بانجاز مشروعها الإلكتروني، موضحةً بأن “المشروع المبتكر يعتمد على نظام “الألتراسونك” الذي يسهم في قياس المسافة باستخدام الأمواج الصوتية، واخترنا أن نستخدمه للتحكم في العربة المصممة وحركتها تبعاً لحجم الحمولة باستخدام نظام البلوتوث والأجهزة الذكية، مضيفةً “في البرمجة استخدمنا نظام الأردوينو لبرمجة قطعة البلوتوث المرافقة للعربة وتعريف المداخل، وطريقة التوصيل والاوامرالمعطاه للقطع بالبرمجة ولغة الحاسوب”.

وتنفذ مؤسسة الرؤيا الفلسطينية مشروع “بريدج” باشراف من مؤسسة التعاون، حيث يقدم للطلبة المختارين برنامج متكامل يهدف الى توفير بيئة تدريبية ممنهجة لمجموعة من طلبة الصف العاشر ولمدة ثلاثة أعوام. ويضم البرنامج سلسلة من التدريبات المكثفة التي تهيء الطلبة للدخول الى جامعات من أعلى المستويات في جميع أنحاء العالم. فبين التدريبات المتعلقة بالتفكير الناقد والإبداعي، ينخرط الطلبة في لقاءات تدريبية لبناء قدراتهم اللغوية، ودورات تدريبية في مجالات متخصصة يرغبها الطالب، سواء في العلوم والتكنولوجيا، أو الابتكار، أو الموسيقى، أو الرياضة، أو الأدب، وتقدم لهم الإستشارات الأكاديمية والمهنية

.