“سَنَدْ” .. مبادرة نوعية تدعم طلبة الجامعات والمدارس في القدس أكاديمياً واجتماعياً

في المرحلة الثانية من مبادرة سند للإرشاد الشبابي، باشرت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية بتنظيم سلسلة من اللقاءات الفردية والجماعية التي تجمع الطلبة الجامعيين المشاركين في المبادرة مع عدد من طلبة المدارس وذلك بهدف تمرير برنامج تعليمي لا منهجي للطلبة الأطفال يضمن رفع مستوياتهم الأكاديمية في اللغتين العربية والإنجليزية ومادة الرياضيات، بالإضافة الى تقديم الدعم الاجتماعي والنفسي لهم من خلال تمرير المهارات الحياتية وفعاليات التفريغ النفسي.

ووفقاً لنتائج احتياجات الطلبة في مدارس القدس التي قدمها قسم الإرشاد والتربية الخاصة في مديرية التربية والتعليم؛ استهدفت اللقاءات 134 طالب وطالبة من مدارس القدس من ذوي المستوى الأكاديمي المتوسط، ليتضمن البرنامج 600 لقاءً فرديا وجماعيا بين طلبة الجامعات وطلبة المدارس.

أما المدارس المشاركة فهي:مدرسة الرؤى، ومدرسة أكاديمية النجاح في بلدة بيت حنينا، ومدرستي بنات القدس ومدرسة نور القدس في بلدتي سلوان وراس العامود، الى جانب مدرستيْ حسني الأشهب وزهرة المدائن في بلدة الرام، و مدرسة رياض الاقصى، ومدرسة السراج النموذجية في بلدتيْ وادي الجوز والشيخ جراح. وعَمدت المبادرة الى تنفيذ اللقاءات اللامنهجية خلال أوقات تلائم الطلبة كأيام العطل المدرسية وفي أماكن آمنة داخل مؤسسات وجمعيات فلسطينية مقدسية في بلدات القدس.

وكانت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية قد أطلقت مبادرة سند، الهادفة الى تمكين طلبة الجامعات الفلسطينيين وتأهيلهم من خلال خلق فرص عمل تطوعية تعود بالفائدة على قطاعات المجتمع الفلسطيني لاسيما القطاع التعليمي في القدس، والحصول في المقابل على منحة جامعية دراسية. وقالت منار عيسى منسقة مبادرة “سند” :”تكمن أهمية المبادرة باستهدافها أحد أهم الفئات في المجتمع وهي طلبة الجامعة بحيث تدعمهم لاكتساب الخبرة وتضعهم تحت مظلة المسؤولية المجتمعية في مساندة الطلبة الأطفال نفسياً واجتماعياً وأكاديمياً ليمسوا نموذجاً وقدوة لهم”.

وتستهدف المبادرة 77 طالباً/ةً مقدسياً من الجامعات الفلسطينية (كجامعة بيرزيت، وجامعة القدس، وجامعة بيت لحم، والقدس المفتوحة)؛ الى جانب 134 طالباً/ةً من مدارس القدس المتراوحة أعمارهمما بين (8-12 عاماً).
تأتي هذه المبادرة بتنفيذ من مؤسسة الرؤيا الفلسطينية بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP

من خلال برنامج دعم صمود وتنمية المجتمع في المناطق المسماة”ج” والقدس الشرقية CRDP، وبدعم من حكومات السويد والنمسا والنرويج وفنلندا.