حملة “سمو” الوطنية لنبذ ظاهرتي العنف والتنمر

حملة سمو الوطنية- حملة مجتمعية هدفت الى نفذ ظاهرتين العنف والتنمر في المجتمع الفلسطيني وهي تعد واحدة من أدوات مشروع “سمو” الذي يركز على نبذ ظاهرتي العنف والتنمر وإكساب الفئات المستهدفة مهارات مجتمعية للتعامل مع هاتين الظاهرتين وإحداث التغيير المنشود، موضحاً أن المشروع يستهدف 1800 من طلبة المدارس بالشراكة مع وزارة التربية و200 طالب /ة بالشراكة مع 8 مؤسسات قاعدية، معبراً عن اعتزاز الرؤيا الفلسطينية بشراكتها مع وزارة التربية واليونيسف والحكومة الفنلندية في هذا المشروع الحيوي.

أطلقت حملة “سمو” الوطنية أنشطتها وفعالياتها المتنوعة في مراكز المدن الفلسطينية، في كل من مدينة رام الله، الخليل، بيت لحم، أريحا، القدس، نابلس، طولكرم، وقلقيلية؛ نفذت خلالها مجموعة من الأنشطة التي حملت رسائل نابذة للعنف والتنمر، والسلوكيات السلبية كالعروض الدرامية والكشفية، وتوزيع المنشورات والمقولات الخاصة بالحملة، اضافة لفعالية “التعهد” التي جمع بها الطلبة المشاركين تواقيع المواطنين في المدن الفلسطينية، الذين تعهدوا بالالتزام بنبذ ظاهرتي العنف والتنمر في مجتمعاتهم واتباع السلوكيات الايجابية كالحوار البناء، والتصدي لظاهرة العنف بكافة أشكالها.

وكانت حملة سمو الوطنية الهادفة الى نبذ ظاهرتي العنف والتنمر، انطلقت  نيسان/2018 بتنفيذ من مؤسسة الرؤيا بالمشاركة مع وزارة التربية والتعليم العالي، بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، ودعم من الحكومة الفنلندية، كجزء من مشروع “سمو” الذي نفذته لنبذ هاتين الظاهرتين السليبتين.

لمشاهدة فيلم الحملة – https://bit.ly/2MJgMAS

116Quotes3Quotes2171814Quotes5